أمور ينبغي أن يفكر بها رائد الأعمال بها قبل التخارج من الشركة

share on:

يستغرق الأمر وقتًا من رائد الأعمال ليؤسس شركة ناجحة، ومن الممكن أن يرغب بعد مرور الوقت في التخارج منها، إلا أن كثيرًا من أصحاب الشركات لا يفكرون فيما سيحدث لشركاتهم بعد تخارجهم، وفقًا لتقرير نشرته مجلة “فوربس”.

وهناك الكثير من الأشياء التي يجب أن يفكر بها رائد الأعمال، ليضمن أن الشركة التي أنفق الكثير من الموارد لتأسيسها، ستتمكن من الاستمرار في العمل على نحو جيد في ظل وجود إدارة جديدة.

8 أمور ينبغي أن يفكر بها رائد الأعمال بها قبل التخارج من الشركة التي أسسها

1- التخطيط للسنوات مقدمًا

– إحدى أفضل الأشياء التي يمكن فعلها هو تحديد المجالات الرئيسية التي يمكن أن تعوق عملية البيع، فعلى سبيل المثال إذا كانت الشركة تقوم وتتمحور حول المالك فإن ذلك يمكن أن ينفر المشتري.

– يجب أن يدرك مالك الشركة أنه قضى سنوات في بناء شركته، وعليه أن يقضي سنوات قليلة أخرى لتحضيرها للبيع.

2- تحديد الشخص الذي سيكون خلفًا للمالك

– عندما يحين الوقت لنقل مسؤوليات مالك الشركة لشخص آخر فلابد من وجود خطة تعاقب مدروسة ومفصلة.

– يساعد تحديد الشخص الذي سيكون خلفًا للمالك في وقت مبكر على تسهيل عملية توليه مسؤولياته الجديدة، والاستفادة من خبرات مالك الشركة، ومن المهم التأكد من أن أهدافه لمستقبل الشركة تتوافق مع أهداف مالكها.

3- أن تعمل الشركة لمصلحة مالكها

– إذا كان رائد الأعمال يمتلك شركة يمكن أن تنهار في أي لحظة يتوقف فيها عن العمل، فهو في هذه الحالة يعمل لصالح شركته بدلا من أن تعمل شركته لصالحه.

– يجب أن يفكر رائد الأعمال منذ اللحظة الأولى لبدء العمل في إستراتيجية التخارج وليس عندما يكون مستعدًا للخروج، ويجب أن يكون هدفه منذ بداية العمل أن يصبح رئيس مجلس إدارة وليس المدير التنفيذي.

اقرأ ايضا  هكذا شجع رائد الأعمال "ريتشارد برانسون" الآباء والأمهات على العمل من المنزل

4- وضع خطة للخروج

– يعتمد معظم أصحاب الشركات على شركاتهم كمصدر دخل لهم، وبالتالي فإن الافتقار إلى التخطيط للتقاعد يعني أن مصدر دخلهم الرئيسي معرض للخطر.

– من المهم أن يجتمع مالك الشركة في هذه الحالة مع الفريق المالي لمساعدته على وضع أفضل خطة للخروج، وعادة ما تتضمن خطة الخروج البيع إلى مشترِ أصغر أو شركة أسهم خاصة أو شركة أكبر.

– أثناء الاجتماع سيتمكن رائد الأعمال من تحديد أفضل المشترين لشركته وأفضل الصفقات التي تجلب له أموالاً أكثر، ويمكنه اتخاذ قرار مدروس حينها.

5- البقاء بعد الخروج

– من المهم أن يظل مالك الشركة متواجدًا خلال فترة تتراوح بين 3 إلى 5 سنوات لتسهيل عملية انتقال المالك الجديد إلى الشركة، ومساعدته على القيام بالعمليات بشكل صحيح.

– من الممكن أن يستخدم مالك الشركة علاقاته وسمعته لتسهيل العمليات، وحينها سيكون بمثابة مدير للعلاقات العامة بدلاً من أن يكون مديرًا تنفيذيًا.

6- بناء أنظمة صلبة

– من أجل توفير عملية انتقال سلسة وسهلة من مدير لآخر ينبغي أن يكون لدى الشركة أنظمة صلبة مثل إجراءات التشغيل القياسية ومؤشرات الأداء الرئيسية لأداء الشركة كلها، ومخططات القرارات التي تحدد الجهات المسؤولة عن اتخاذ القرارات، ومخططات المسؤولية التي تحدد المسؤول عن جوانب معينة من العمل.

– تساعد مثل هذه الأنظمة على توضيح الكثير من الأمور الهامة للموظفين والمديرين أثناء عملية النقل.

7- تفويض المسؤوليات

– ينبغي التأكد من تغطية جميع المناطق اللوجستية ومن توافر خطط بديلة لإنجاز عملية انتقال السلطة بسلاسة.

– ومن المهم توفير برنامج للإرشاد للشخص الذي سيتولى المسؤوليات خلفًا للمالك، من أجل ضمان الحفاظ على الوئام الثقافي داخل الشركة.

8- غرس قيم المالك أثناء عملية النقل

اقرأ ايضا  هل تخاف ركوب الطائرة؟ إليك هذة النصائح الهامة

– أفضل ممارسة يمكن القيام بها أثناء تفويض المسؤوليات تكمن في غرس القيم الخاصة بالمالك شيئًا فشيء أثناء عملية النقل التدريجية.

– يُفضل كثيرون الاحتفاظ بحصة في الشركة ليراقبوا كيف تُدار شركتهم من بعد تركهم لها.

تعليقات

comments

share on:
وفاء عثمان

وفاء عثمان

صحفية بمجلة أموال ومختصة بالشؤون الاقتصادية بموقع مجلة أموال
share on: