ماذا بعد النهايات السعيدة في مهرجان طيران الإمارات للآداب؟!

share on:

إنه موسم الرومانسية! ما الذي يمكن أن يكون أكثر رومانسية من تحويل نهايات القصص الخيالية إلى حقيقة واقعية؟ يقدم لكم مهرجان طيران الإمارات للآداب (1- 9 مارس 2019) فرصة فريدة للتعرف على الخط الفاصل بين الحقيقة والخيال في قصص الحب والرومانسية.

كلنا نتطلع إلى النهايات السعيدة، سواء في القصص التي نكتبها أو نقرأها أو التي نعيشها، ولكن ما هي أكثر النهايات السعيدة صدقاً وقرباً إلى نفوسنا؟ وما الذي يجعل النهايات السعيدة في الروايات أكثر أصالة، بعيداً عن التصنع والافتعال؟ وماذا يقول العلم عن النهايات الأسطورية في حياتنا، التي تحاكي الحكايات الخرافية؟

تتناول دورة مهرجان طيران الإمارات للآداب موضوع نهايات الروايات والقصص الخرافية، وتركز الدورة على ثلاثة جوانب مختلفة لفن كتابة النهايات السعيدة.

تناقش سانديا مينون مؤلفة: “الأعمال الرومانسية الكوميدية للناشئة”، التي من أبرزها، “عندما التقى دمبل بـريشي”، “من تونكيل مع حبي”، أفلام بوليود وهوسها بالسعادة الدائمة، إذ أنها غالباً ما تنتهي نهاية سعيدة! 

وقد استلهم كيث ستيوارت روايته الأكثر مبيعاً، “الفتى المصنوع من المكعبات”، من علاقته الحقيقية مع ابنه التوحدي، وفي روايته الثانية “أيام عجيبة”، نجد أن السعادة تتوج نهاية الأداء المسرحي، الذي يقدم حياة توم وابنته المريضة بمرض مزمن؛ إنها قصة عن العائلة والحب واللحظات الساحرة التي نمر بها في حياتنا اليومية.

“تاي تاشيرو”، مؤلف وخبير في علم النفس والعلاقات، يشتهر بخبرته في التعارف عبر الإنترنت ومعالجة العلاقات المتأزمة، وتعزيز علاقات طويلة الأمد، وهو متحدث مشهور لدى تيد – نيويورك  وكلية هارفارد للأعمال، و ومختبر إم. أي. تي للإعلام، وجمعية علم النفس الأمريكية. يشرح تاشيرو في كتابه “عِلم النهايات السعيدة” سعينا الحقيقي لتحقيق الحب الدائم.

يحفل برنامج المهرجان بجلسات التواصل والتسلية والمعلومات، وبالمواضيع المتنوعة التي تشتمل على الأعمال الروائية، والتاريخ، والشؤون المعاصرة، والغذاء، والصحة، والسفر، والسيرة، والأعمال، وغيرها من المواضيع الكثيرة، وهناك فرص استثنائية للاستمتاع بالشعر، والمشاركة في ورش الكتابة الإبداعية، والمناقشة البناءة حول مجموعة واسعة من المواضيع. هناك جلسات لجميع الأعمار والجنسيات، يقدمها أبرز الكتّاب والمفكرين وصانعو الرأي.

يقام مهرجان طيران الإمارات للآداب برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وبالشراكة مع طيران الإمارات وهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة العامة للإمارة التي تُعنى بالثقافة والفنون والتراث.



تعليقات

comments

share on:
share on: