الإيرادات والأكثر مبيعاً ..كيف كان أداء شركات السيارات في 2018 ؟

share on:

بلغت المنافسة بين شركات السيارات ذروتها في عام 2018 حيث وصلت المبيعات حتي شهر سبتمبر الماضي الي 70 مليون سيارة وتوقع خبراء ارتفاع المبيعات الي 100 مليون سيارة حول العالم.

وشهدت سوق السيارات، خلال العام الجاري، زيادة مطّردة وبأرقام غير مسبوقة في حجم المبيعات، مسجلة رقماً قياسياً جديداً بلغ إجماليه نحو 98 مليون وحدة، بنسبة زيادة بلغت 4.61% مقارنة بحجم المبيعات التي شهدتها الأسواق عالمياً في 2017، والتي سجلت خلالها نحو 93.7 مليون سيارة.

وترجع الزيادة الى الطرح الكثيف الذي عمدت إليه شركات صناعة السيارات على صعيد إطلاق سيارات جديدة كلياً، لم يسبق أن طرحتها سابقاً أو على صعيد طرح أجيالٍ جديدة من سياراتها، وذلك بالصورة ذاتها التي قدمتها شركة «تويوتا» اليابانية بطرح جيل جديد من سيارتها «كورولا» لتعزيز حجم مبيعاتها وصدارتها للسيارة الأكثر مبيعاً في عام 2018 بإجمالي تخطى حاجز 995 ألف وحدة، وذلك وفقاً لما كشفته مواقع متخصصة في السيارات وحجم المبيعات في السوق العالمية، ومن أبرزها «فوكس تو موف» الأميركي، و«أوتو درايف» البريطاني.

ومنذ عام 2009، حققت السوق نمواً ثابتاً ومستمراً على صعيد حجم المبيعات بنسب راوحت بين 2 و3%، وبرزت بصورة واضحة في السنوات الخمس الماضية، بتخطيها تدريجياً حاجز مبيعات 80 مليون وحدة.

إجمالي الإيرادات

حققت 10 شركات عالمية في صناعة السيارات إجمالي إيرادات تجاوز حاجز «1.6 تريليون دولار»، خلال العام الجاري، من أبرزها «مجموعة فولكس واغن» و«تويوتا».

وتدخل صناعة السيارات، ضمن قائمة أكبر الصناعات عالمياً، من حيث الإيرادات السنوية، خصوصاً أن العديد من مصنّعي السيارات يمتلكون ميزانيات ضخمة تفوق ما تملكها دول حول العالم، ويعود الفضل في ذلك لإيرادات يتخطى إجماليها حاجز تريليوني دولار سنوياً، تتنافس على جنيها كبريات الشركات، سواء المنضوية ضمن مجموعات، أو تلك التي تحاول جاهدة رسم طريقها بصورة مستقلة، على الرغم من التحديات الدائمة التي تفرضها الكلفة المرتفعة لعمليات التصنيع، وتحديات المحركات وتشابكاتها المختلفة، سواء التي تستند الى نطاق محركات الوقود الاحتراقي من جهة، أو المحركات الصديقة للبيئة من جهة أخرى بشقيها الهجينة والكهربائية التي تشهد في الآونة الأخيرة تنامياً كبيراً في ظل الضغوط التي تفرضها حكومات عالمية على قيود استهلاك الوقود وانبعاثات الغازات الضارة.

اقرأ ايضا  تراجع مبيعات السيارات بالصين 0.9% في فبراير

وعلى الرغم من هيمنة المجموعات الكبيرة، فإن شركات ناشئة نجحت منفردة في تحقيق إيرادات كبيرة خلال العام الجاري، من أبرزها شركة «تيسلا» الأميركية التي دخلت قائمة الـ15 الكبار بإجمالي إيرادات 11.8 مليار دولار، مستفيدة من التنامي الكبير في قطاع مبيعات السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة.

الأكثر مبيعاً

فولكس فاجن

احتلت الشركة الألمانية صدارة المبيعات  فى 2018  وتمكنت الشركة من بيع اكثر من 9 مليون سيارة حتي الربع الثالث من                                                                       ومن المعروف ان شركة فولكس فاجن هي الشركة المالكة “أودي وبورش وبوجاتي ولامبورجيني وسيات وسكودا وبينتلي”.

نيسان – رينو

من بعد تحالف شركة نيسان مع شركة رينو تم رفع مبيعات الشركة الي المركز الثاني بعد ان باعت ما يقارب من 8.5 مليون سيارة في التسع شهور الماضية .والتحالف يتكون من سيارات “نيسان – رينو – ميتسوبيشي – إنفينيتي – لادا – داتسن”

تويوتا

شركة تويوتا اليابانية تعتبر من اكبر شركات السيارات في اليابان وجاءت  الشركة في المركز الثالث بعد شركتي فولكس فاجن ونيسان واستطاعت بيع ما يقارب من 8.5 مليون سيارة.الشركة اليابانية تضم عده علامات تجارية مثل :   علامة لكزس وعلامة سيون.

جنرال موتورز

احتلت شركة جنرال مونورز الامريكية المرتبة الرابعه في حجم المبيعات عالمياوتمتلك الشركات علامات “شيفرولية – جي إم سي – بويك – كاديلاك”.

هيواندي

لم تقف شركة هيواندي هذا دون ان تكون من اكثر خمس شركات في المبيعات فقد حلت في المرتبة الخامسة الشركة العملاقة الكورية وتملك الشركة علامات “هونداي – كيا – جينيسيس

الطرازات

تصدرت السيارة الاقتصادية تويوتا كورولا قائمة السيارات الأعلى مبيعا في 2018، حيث استطاعت الشركة اليابانية بيع 900 ألف وحدة حتى الآن. وتباع السيارة العملية ذات الشعبية الهائلة بسعر يبدأ من 18 ألف دولار.

اقرأ ايضا  دافوس 2018.. "جورج سورس": "فيسبوك" و"جوجل" تمارسان الاحتكار

وجاءت سيارة فورد “أف سيريز” بالمركز الثاني، بعدما استطاعت بيع أكثر من 813 ألف وحدة حتى الآن. الشاحنة “المتينة” تستمر باكتساح السوق الأميركية، حيث تتفوق شعبيتها هناك على جميع السيارات الأخرى، حتى الاقتصادية منها.

وتفوقت سيارة تويوتا راف 4 على جميع منافسيها من سيارات الدفع الرباعي في 2018، لتحل ثالثة، بعد أن تم بيعها 632 ألف مرة هذا العام.

وحافظت “أيقونة” هوندا، سيفيك، على مركزها الرابع في الترتيب، بعدما نجحت الشركة اليابانية في بيع 631 ألف قطعة من سيارتها الاقتصادية الشهيرة.

وتراجعت سيارة فولكسفاغن غولف للمركز الخامس، بعد أن أنهت عام 2017 في المركز الثالث، لكنها ظلت السيارة الأوروبية الأكثر شعبية في العالم.

وبين اكتساح كبير للسيارات الاقتصادية والشاحنات الأميركية الضخمة، نجحت سيارة “فارهة” وحيدة في دخول قائمة السيارات العشرون الأكثر مبيعا، وهي سيارة مرسيديس سي كلاس، التي جاءت في المركز 20

تعليقات

comments

share on:
share on: