صناع الموضة : أقوى 10 شركات فى الشرق الأوسط

share on:

مجموعة شلهوب تغطي ١٤ دولة ..وتديرنحو٦٥٠ محلاً تجارياً

“ماجد الفطيم” شريك لأرقى العلامات التجارية الرائدة

“آزاديا ” تدير أكثر من 50 امتيازًا دوليًّا

“باريس غاليرى” تمتلك مساحات  تسوق تمتد لأكثر من 3 ملايين قدم مربعة

“إتوال” مزوّد رائد للأزياء الفاخرة

 

يسيطر على صناعة الموضة والأزياء فى الخليج مجموعة من أشهر الوكالات والأسماء البارزة   ولتى تساهم فى إرساء ودعم الصناعة فى المنطقة وليس استهلاكها فقط . فى التقرير التالى نلقى الضوء على الشركات الكبرى التى تحفل بها دول مجلس التعاون ليس فى مجال الملابس فقط وإنما أيضا فى الأزياء والاكسسورات باعتبارها جانب مكمل ورئيس بصناعة الموضة  حيث يوجد أكثر من 150 علامة تجارية فاخرة .

 

ماجد الفطيم

المسئول التنفيذى : آلان بجاني

بلد المنشأ : الإمارات

 

توفر ماجد الفطيم مجموعة من أرقى العلامات التجارية العالمية في قطاعي الأزياء والتجزئة من خلال أكثر من 135 متجراً في شتى أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

بخطوات ثابتة ومزيج من الجهد والحماس، تسعى  المجموعة باستمرار لتكون الشريك العالمي المفضل لعدد من أشهر العلامات التجارية العالمية، وللحصول على الحقوق الحصرية في المنطقة لأسماء راقية مثل “أبركرومبي آند فيتش”، و”هالستون هيريتاج”، و”هوس إنتروبيا”، و”بيكوكس”.

وتمتلك المجموعة تاريخاً حافلاً بالنجاحات والإنجازات التي مكّنتها من إحراز مكانة مرموقة للعلامات التجارية التي يقع اختيارها عليها، وقد أثمر ذلك في تحقيق أعلى مستويات الأداء وتسجيل أروع الإنجازات.

ويعتبر مول الإمارات الوجهة العصرية الأبرز التابعة لمجموعة ماجد الفطيم، المكان الأمثل للموضة والأزياء، حيث يتم الكشف عن أبرز توجهات الموضة لأبرز الأسماء والعلامات التجارية العالمية والتي عُرضت في باريس ولندن وميلان ونيويورك، وترصد فعالياته المختلفة أبرز اتجاهات  الموضة مثل الألوان المفعمة بالحيوية، والأقمشة المخملية الأنيقة، والبدلات المقلمة، والأقمشة الرمادية المنقوشة، والاكسسوارات اللافتة، وغيرها الكثير.

إعمار مولز

المسئول التنفيذى : ناصر رفيع

بلد المنشأ : الإمارات

 

تسهم “جادة الموضة” في ترسيخ مكانة “دبي مول” كعاصمة للأزياء في المنطقة، إذ تمتد على مساحة 440 ألف قدم مربعة وتحتضن أرقى متاجر الأزياء العالمية؛ كما تسهم المرافق الأخرى في إثراء خيارات التجزئة التي يوفرها “دبي مول” بما في ذلك مشروعي “السوق” ومنطقة “ذا فيلج The Village”.

وتعمل الشركة في الوقت الراهن على توسعة «منطقة الأزياء» في «دبي مول»، والتي تحتضن أضخم مجموعة من العلامات التجارية الفاخرة في مجال الموضة تحت سقف واحد، وذلك عبر إضافة مليون قدم مربعة إلى مساحتها الحالية. وستضيف المنطقة الموسعة ما لا يقل عن 150 علامةً تجارية عالمية ومحلية جديدة إلى «دبي مول».

وأضافت «إعمار مولز» إنجازاً جديداً هذا العام مع استضافة النسخة الثالثة من «تجربة الموضة من فوغ في دبي» وذلك في «دبي مول»، حيث شهد الحدث الذي أقيم على مدى يومين زيادة كبيرة في عدد الزوار لمتابعة الفعاليات التي نظمتها نخبة من ألمع الأسماء في قطاع الموضة العالمي. وكان للحدث دور بارز في ترسيخ مكانة دبي كعاصمة عالمية لكل ما هو جديد ومتفرد في مجال الموضة، وقدم منطلقاً مثالياً للترويج للمواهب الصاعدة في قطاع التصميم من كافة أنحاء العالم.

 

الحكير للأزياء

المسئول التنفيذى : سايمون مارشال

بلد المنشأ: السعودية

تأسست شركة فواز عبد العزيز الحكير وشركائه المعروفة بـ“الحكير لأزياء التجزئة” سنة 1990 ولقد أصبحت الشركة منذ ذلك الوقت، أكبر سلسلة متاجر الإمتياز في كل من المملكة العربية السعودية والشرق الأوسط و وسط أسيا و مناطق القوقاز، وهي أيضاً الشركة الوحيدة من نوعها المسجلة في سوق الأسهم في الشرق الأوسط.

بدأت هذه الشركة عملها في سنة 1990 مع اثنين من متاجر الملابس الرجالية، والتي ظلت أهدافها التجارية على هذا المنوال بسيطة. توسعت الشركة إلى حد كبير وأصبحت الآن تدير أكثر من 2,100 متجر في 100 مركز تجاري داخل 16 دولة،مع مجموع مساحة معارض تصل إلى 500,000   م².

اقرأ ايضا  الإمارات ..عاصمة عالمية لصناعة الموضة

ولقد تحصلت الشركة على عدة امتيازات من ماركات أزياء عالمية والتي لها قاعدة استهلاكية كبيرة، كما أنها تبيع مجموعة واسعة من المنتجات في مجال تجارة التجزئة بطريقة أنيقة وجذابة من خلال منافذ للبيع في كل من المملكة العربية السعودية وكل المناطق التي توسعت فيها.

وعلى مدى السنوات 20الماضية، أقامت الشركة علاقات قوية مع العلامات التجارية المشهورة من مختلف أنحاء العالم، و هي بذلك تشمل كل من:مؤسسة جاب(Gap ) مجموعة انديتاكس (Inditex) والتي تدير زارا (Zara)، ماسيمو دوتى(Massimo Dutti) ، برشكة (Bershka)، بول&بار (Pull & Bear)، يوتارك (Uterque) و زارا هوم (Zara Home).

ومجموعة اركاديا (Arcadia) والتي تدير كل من توب مان (Top Man)  / توب شوب (Top Shop)، واليس (Wallis) ، ميس سالفريدج (Miss Selfridge)  و دوروثى باركنس Dorthy) (Perkins. إلى مجموعة آلدو (Aldo)  والتي تدير كل من آلدو (Aldo) للأحذية والإكسسوارات

استكملت شركة الحكير لأزياء التجزئة، مؤخرا، الحصول على سويت بلانكو (Suiteblanco) في إسبانيا والبرتغال مما يجعلها العلامة التجارية الأولى المملوكة بالكامل والمتكاملة رأسيا. وكانت سويت بلانكو تمتلك مخازن في أسواقها المحلية وعدة مخازن إمتياز في 4 قارات. بذلك تستحوذ الشركة على أكثر من 80 علامة تجارية للتجزئة على الصعيد العالمي ولقد فاقت مساحة توسعنا الـــ 400,00 م² من فضاء التجزئة.

 

الطاير

المسئول التنفيذى : خالد الطاير

بلد المنشأ : الإمارات

 

باعتبارها من أكبر شركات تجارة التجزئة للمنتجات الفاخرة على مستوى الشرق الأوسط، تحتضن مجموعة الطاير تشكيلة متنوعة من أفضل العلامات التجارية الفاخرة في العالم في مجال الأزياء، والمجوهرات، والمقتنيات المنزلية، ومراكز التسوق. ولترسيخ مكانتها على مستوى تجارة التجزئة للمنتجات الفاخرة، قامت المجموعة أيضاً بالدخول إلى أسواق جديدة في مجال منتجات نمط الحياة الفاخرة، وأصبحت تمثل علامات تجارية رائدة تعمل في قطاع العناية بالجمال، والأدوات المنزلية، والأزياء، والخدمات الفندقية.

افتتحت مجموعة الطاير أول متجر للأزياء الفاخرة في العام 1994 في شارع مكتوم، وهو متجر جورجو أرماني الذي مثّل نقطة البداية لرحلة مثيرة، واليوم أضحت المجموعة من أبرز الشركات الرائدة على مستوى الشرق الأوسط في مجال تجارة التجزئة للأزياء الفاخرة، فقد أصبحت الممثل الحصري لأهم العلامات التجارية في هذه الصناعة. كما تعد المجموعة شريكاً فاعلاً في معظم مجموعات العلامات التجارية التي تسيطر على سوق المنتجات الفاخرة، بدءاً من أرماني، وكرينغ، وآيفى، وتودس، وإل في إم إتش، واتش، وصولاً إلى الشركات المستقلة مثل دولتشي غبانا، وجيمي تشو، ومارني، وكوتش، وشارلوت أولمبيا.

باريس غاليري

المسئول التنفيذى : محمد عبدالرحيم الفيهم

بلد المنشأ : الإمارات

تستأثر باريس غاليري بمكانة رائدة في عالم التجزئة كإحدى أبرز متاجر الخدمات والمنتجات الفاخرة في منطقة الشرق الأوسط، وتمتلك المجموعة أرقى العلامات التجارية ضمن مساحة من التسوق الفاخر تمتد لأكثر من 3 ملايين قدم مربعة، يشغلها 50 متجراً، تتمركز في أكثر المراكز التجارية تميزاً في الإمارات، السعودية، قطر والبحرين.

هذا وتقدم باريس غاليري تشكيلة راقية تشمل أكثر من 650 علامة تجارية عالمية متنوعة ضمن عدة فئات من المنتجات كالعطور، مستحضرات التجميل، الساعات، النظارات، الإكسسوارات والأزياء العصرية. وتوفر قائمة من المنتجات المتنوعة والتي لا تلبي احتياجات الزبائن فحسب، بل تتجاوز تطلعاتهم أيضاً.

 

لدى باريس غاليري خبرة تزيد عن عقدين من الزمن، ساعدت في رفع وتطوير مستوى الخدمات والمنتجات، وتفهم حاجات ومتطلبات الزبائن، مما أسهم في ازدياد عددهم حيث يجدون في أجواء التسوق لدى باريس غاليري وخدماتها المميزة وجهة تسوق لا بديل عنها. هذا بالإضافة الى كرم الضيافة العربي الأصيل والذي يضفي على أجواء التسوق بعداً جديداً، يمتزج فيه عبق الشرق والغرب في إحدى أهم وجهات التسوق بالشرق الأوسط.

اقرأ ايضا  الإمارات ..عاصمة عالمية لصناعة الموضة

 

أحمد صديقي وأولاده

المسؤول التنفيذى :  عبد الحميد صديقى

بلد المنشأ : الإمارات

تأسست أحمد صديقي وأولاده في عام 1950 وهي شركة عائلية مرادفة للساعات المصممة بذوق رفيع. منذ بداياته المتواضعة مع متجر واحد في سوق بر دبي، إزدهرت مجموعة أحمد صديقي وأولاده لتصبح أكبر متاجر تجزئة للساعات السويسرية في الشرق الأوسط، تضم مجموعة تشمل أكثر من 50 ماركة فاخرة عبر 52 موقعاً في دولة الإمارات. إن الشغف بالساعات السويسرية الفاخرة مترسخ بعمق في عائلة أحمد صديقي وأولاده.

وبالعودة إلى الماضي وإلى المحل الصغير الذي افتتحه أحمد قاسم صديقي وابنه البكر إبراهيم في الخمسينات من القرن الماضي، ومقارنته بحجم الشركة الحالي فإن الأمر لا يدع أي مجال للشك حول موهبة هذه العائلة في عالم الأعمال. توظّف شركة أحمد صديقي وأولاده حوالي 550 موظف، يعمل البعض منهم لدى الشركة منذ ما يقارب من 40 عاماً. وتُدار الشركة  حالياً من قبل أفراد العائلة من الجيلين الثاني والثالث وحتّى الرابع، وعلى الرغم من التغيّرات العديدة والتوسّع التي شهدته الشركة، فلا تزال عائلة صدّيقي في جوهرها محافظة على ما كانت عليه دائماً: دقيقة؛ تولي اهتماماً شديداً بالتفكير و التخطيط، ومولعة بشكل كبير جداً بالساعات.

وتستهدف مجموعة «أحمد صديقي وأولاده» تحقيق نمو في المبيعات بنحو 8% العام الجاري، فيما تقوم المجموعة بإجراء تحديثات نوعية على عدد من متاجرها القائمة في الدولة وتقديم منتجات جديدة وخدمات ذات قيمة مضافة للمواطنين والمقيمين والسياح الراغبين في اقتناء المنتجات الفاخرة

مجموعة شلهوب

المسؤول التنفيذى : باتريك شلهوب

بلد المنشأ : الإمارات

مجموعة شلهوب هي شريك لأفضل الماركات العالمية في منطقة الشرق الأوسط منذ عام ١٩٥٥. بفضل خبرتها في مجال التجزئة ، التوزيع والتسويق ، أصبح للمجموعة – التي تتخذ دبي مقرا لها – دورا اقليميا رئيسيا في قطاعات التجميل والأزياء والهدايا الفاخرة.

تعمل مجموعة شلهوب على دعم شركائها وبناء ماركاتهم في المنطقة من خلال دمج خبراتها في أسواق الشرق الأوسط مع مفهومها العميق للرفاهية والمامها باحتياجات المستهلك والسوق ، كما تسخر خبرتها وخدماتها لعملائها من خلال فريق عمل متفاني وملتزم بقيم المجموعة المتمثلة في الاحترام ، الجودة والريادة.

ان مجموعة شلهوب تضم أكثر من ١٢٠٠٠ موظفا وتغطي ١٤ دولة ، فضلا عن ادارتها لأكثر من ٦٥٠ محلا تجاريا . من مقومات نجاحها هو فريق العمل الذي يتمتع بدرجة عالية من المهارة والتفاني . فالحرفية والاخلاص هما المحرك الأساسي للروح التنافسية لمجموعة شلهوب

من خلال التزامها بأعمال الاستدامة، كوفئت مجموعة شلهوب في عام ٢٠١٥ للسنة الثالثة على التوالي، بعلامة غرفة دبي للمسؤولية الإجتماعية للمؤسسات. إضافةً إلى ذلك تم قبول المجموعة كعضو في مجتمع الإتفاق العالمي للأمم المتحدة.

تستغل المجموعة محلات تجارية تزيد مجموع مساحتها على ١٥٠٠٠٠ متر مربع في أهم المراكز التجارية. كذلك تمنحها هذه الميزة قدرة كبيرة على التفاوض والعرض بما يعود بالفائدة على جميع المتعاملين.ومجموعة شلهوب تمثل شانيل و النتينو وكريستيان لاكروا ولارف لورين وايمانويل انغارو وجون غاليانو

 

مجموعة “إتوال”

المسئول التنفيذى : إنجى شلهوب

بلد المنشأ:  الإمارات    

ليست “إنجي شلهوب” سفيرة للموضة ورائدة في مجالها ومصمّمة فحسب، بل سيّدة أعمال أيضاً تستخدم خبرتها الوسعة في هذا القطاع لضمان محافظة مجموعة “إتوال” على مكانتها التي لا تقبل الجدل كمزوّد رائد للأزياء الفاخرة في الشرق الأوسط. فبوسعها أن تُلهم الآخرين على المستويين المهني والشخصي، ولم تكسب وفاء موظّفيها فحسب بل زملائها وزبائنها أيضاً، كما تمسك بزمام الإدارة برؤيا ثابتة تصمّم على تحقيقها.

اقرأ ايضا  الإمارات ..عاصمة عالمية لصناعة الموضة

تجمع علامة إنجي باريس المسمّاة تيمّناً باسم أيقونة الموضة المشهورة إنجي شلهوب، بين المهارة الفنيّة والأناقة والرقي. فكلّ مجموعة من مجموعاتها هي مزيج يجمع بين الذوق الفرنسي والقصّات المترفة مع الاعتناء بأدقّ التفاصيل.

وبفضل النجاح الفوري الذي حقّقته مجموعة إنجي باريس الصغيرة الأولى والتي تألّفت من فساتين رائعة في العام ۲٠٠٩، تطوّرت العلامة التجاريّة التي تقدّم اليوم مجموعة كاملة من أكثر القطع المرغوبة التي تحتاج إليها كلّ سيدة أنيقة تعشق الموضة، بدءاً بفساتين السهرة مروراً بفساتين الكوكتيل ووصولاً إلى الملابس النهارية والقطع التريكو.

مرّت سنين عدّة وما زالت إنجي شلهوب إحدى أيقونات الموضة الرائدة في الشرق الأوسط، نظراً إلى ذوقها الرفيع بالفطرة والفطنة التي تمتاز بها في قطاع الموضة. وعليه، تخطّت حدود أرقى صيحات الموضة في المنطقة منذ افتتاحها متجر “شانيل” الأوّل في الكويت عام ١٩٨٣.

أمّا دورها كعضو مجلس استشاري لأسبوع الموضة العالمي في دبي، إلى جانب مشاركتها البارزة في لجنة التحكيم ببرنامج “ميشين فاشن” على شاشة “المؤسّسة اللبنانيّة للإرسال” طيلة ثلاث سنوات متتالية، فدليل على أنّها اسم تتناقله ألسن عشّاق الأناقة، لذا لا عجب أنه طُلب منها المشاركة في برنامج “بروجيكت فاشن” على تلفزيون المستقبل في العام ۲٠٠٧.

محمد حمود الشايع

المسئول التنفيذى : محمد عبد العزيز الشايع

تعد شركة محمد حمود الشايع ومقرها في الكويت من الشركات الرائدة في الشرق الأوسط والوكيل لأكثر من 70 علامة تجارية عالمية في قطاع مبيعات التجزئة، ومنها: “ستاربكس” و”اتش آند ام” و”مذركير” و”دبنهامز” و”أمريكان إيجل” و”بي. إف. تشانغز” و”تشيزكيك فاكتوري” و”فيكتوريا سيكريت” و”بووتس” و”بوتري بارن” و”كيدزانيا”. وتنتشر متاجر الشايع في أنحاء مختلفة من العالم تمتد من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتصل إلى روسيا وتركيا وعدد من الدول في القارة الأوروبية ضمن قطاعات متنوعة تشمل الملابس والأحذية، والصحة والجمال، والأغذية، والبصريات، والصيدلة، والمفروشات والأثاث المنزلي، والترفيه العائلي.

وتدير الشركة أكثر من 2،800 متجر وتوظف الشركة أكثر من 44،000 موظف من 110 جنسيات مختلفة.

شركة الشايع هي إحدى شركات مجموعة الشايع التجارية التي أسستها عام 1890 عائلة الشايع في الكويت، وقد أصبح اسم الشركة مرادفا للتجارة الناجحة سواء على مستوى الشرق الاوسط والعالم.

 

مجموعة أزاديا

المسئول التنفيذى: سعيد ضاهر

بلد المنشأ : لبنان

شركة رائدة في مجال الموضة وأسلوب الحياة ومتخصّصة في متاجر البيع بالتّجزئة. تملك أزاديا وتدير أكثر من 50 امتيازًا دوليًّا بارزًا في منطقة الشّرق الأوسط وأفريقيا. منذ تأسيسها في عام 1978، طوّرت المجموعة سلسلة مهمّة من المتاجر التي تمثّل أهمّ الماركات العالميّة في عالم الموضة، والإكسسوارات، والمأكولات، والمشروبات، والمفروشات المنزليّة، السلع الرياضية، الأثاث المنزلي والوسائط المتعددة، ومستحضرات التجميل.

يعمل في أزاديا أكثر من 12.000 موظّف، وهي تفتخر ببنيتها التّحتيّة المتينة التي تتولّى بفضلها الإشراف على أكثر من 650 متجر منتشر في 13 دولة من بينها الجزائر، والبحرين، وقبرص، ومصر، وغانا، والعراق، والأردن، والمملكة العربية السّعودية، والكويت، ولبنان، وعمان، وقطر، والإمارات العربيّة المتحدة.

وقد أصبحت مجموعة أزاديا ما هي عليه اليوم بعد أن بدأت مسيرتها في عام 1978 مع افتتاح متجر واحد لبيع الملابس يحمل اسم صبواي (Subway) في قلب بيروت. بعد بضع سنوات، حصلنا على أول امتياز لعلامة تجارية دولية، وهي ماكس مارا MaxMara.

وبعد ذلك بفترة قصيرة، بدأت الشّركة في التّوسع في أرجاء منطقة الشّرق الأوسط وأفريقيا، وأضافت أكثر من 55 ماركة من بين الأكثر انتشارًا ورواجًا في العالم. يعمل في ازاديا أكثر من 12.000 موظف، وتملك الشركة الآن أكثر من 600 متجر في أكثر من اثني عشر بلدًا.

Print Friendly

تعليقات

comments

share on:
share on: