“بيتكوين” تواصل رحلة الانهيار.. ورئيس “جي بي مورغان” يصف المتداولين بالغباء

share on:

واصلت العملة الإلكترونية الأشهر في العالم “بيتكوين” رحلة الانهيار التي بدأتها يوم الجمعة الماضي، لتخسر نحو 5% من قيمتها صباح اليوم الأربعاء، وتكون بذلك قد فقدت أكثر من 16% من قيمتها الإجمالية خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك وسط مخاوف من أن تتخذ الصين قراراً بحظر تداولها أو التعامل بها، ما يشكل ضربة قاسية لها.

 

وهوت عملة الـ”بيتكوين” إلى ما دون الأربعة آلاف دولار خلال تداولات الأربعاء لأول مرة منذ أسابيع، وذلك بعد أن كان سعرها يوم الخميس الماضي قد تجاوز الـ4700 دولار أميركي في الأسواق، لتكون بذلك قد فقدت أكثر من 16% من قيمتها خلال أربعة أيام من التداول فقط.

 

وبحسب ما رصدته “العربية.نت” فقد هوى سعر الـ”بيتكوين” إلى مستوى 3968 دولاراً، بخسارة نسبتها 5.04% عن سعر اليوم السابق، وذلك عند الساعة التاسعة و35 دقيقة من صباح الأربعاء بتوقيت غرينتش.

 

وجاءت الخسائر التي تكبدتها العملة الالكترونية خلال تداولات الأربعاء، في أعقاب تصريح لافت على لسان أحد أقوى وأشهر رموز “وول ستريت” جيمي دايمون، الذي قال إن “العملات الالكترونية المشفرة هي فقاعة أسوأ من أي فقاعة أخرى عرفها الاقتصاد في التاريخ”.

 

ودايمون هو الرئيس التنفيذي لـ”جي بي مورغان”، أحد أضخم المصارف الاستثمارية وأشهرها في العالم، كما أنه يُعتبر أحد الرموز النافذين في “وول ستريت” بالولايات المتحدة.

 

ووصف دايمون العملة الالكترونية “بيتكوين” بأنها “احتيال”، وقال خلال مؤتمر مالي ومصرفي لبنك “باركليز” البريطاني، إن “بيتكوين” فقاعة أسوأ من فقاعة الأدوية التي سجلها الاقتصاد العالمي في القرن السابع عشر”.

 

وخسرت الـ”بيتكوين” أكثر من 100 دولار منذ لحظة إدلاء دايمون بتصريحه وحتى ساعة كتابة هذا التقرير، إلا أن مشوار الهبوط الحالي للعملة الإلكترونية بدأ يوم الجمعة الماضي، بعد أن نشرت وسائل إعلام في الصين تقارير تتحدث عن احتمال منع تداول الـ”بيتكوين” أو التعامل بها، وهي معلومات لم يؤكدها البنك المركزي في الصين لكنه لم يُصدر أي نفي لها أيضاً.

اقرأ ايضا  الصين تتوقع تباطؤ نمو الطلب على الفحم

 

وتُستخدم عُملة الـ”بيتكوين” في عمليات التداول على الإنترنت، وهي عبارة عن عملة إلكترونية مشفرة، إلا أن العديد من دول العالم تحظر التعامل بها على اعتبار أنها من الممكن أن تستخدم في أغراض غير مشروعة مثل غسيل الأموال أو تداول البضائع الممنوعة، فضلاً عن أنها العملة المفضلة لقراصنة الإنترنت عندما يطلبون الفدية.

وجه الرئيس التنفيذي لشركة JPMorgan Chase تحذيراً شديد اللهجة لموظفيه الذين يتداولون عملة Bitcoin الافتراضية، مهدداً إياهم بالفصل من الشركة بتهمة “الغباء”!

وحذر Jamie Dimon من عاقبة تداول Bitcoin، متوقعاً فقاعة حتمية ستؤدي إلى خسائر فادحة للمتعاملين بها. وشكك في موافقة السلطات على عملة لا تخضع للرقابة، مضيفاً أنها قد تسهل المعاملات المالية غير المشروعة.

يأتي ذلك عقب تحذير مماثل وجهته هيئة التنظيم المالي البريطانية، بالإضافة إلى إعلان الصين عزمها منع تداول Bitcoin عبر البورصات الرسمية في البلاد.

تعليقات

comments

share on:
share on: