“المناطق الحرة والشفافية” ضمان نمو العقار في أبوظبي

share on:

يرى خبراء العقارات بأن تحسين مستوى الشفافية في الأسواق وإقامة المناطق الحرة ستكون عوامل أساسية لجذب الاستثمارات الأجنبية إلى سوق العقارات في أبوظبي.

الاستثمارات الأجنبية

وفي ظل نمو الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الإمارة بواقع 7% عنالعام الماضي، بحسب مركز الإحصاء – أبوظبي، تبذل الحكومة جهوداً ضخمة من أجل تحسين المعايير والأنظمة وفرص الشراء، وتعزيز دوافع الشركات الأجنبية والأفراد لمواصلة الاستثمار في الاقتصاد المحلي.

 

وسيكون دعم العمل على إيجاد بيئات استثمارية جديدة واحداً من أبرز مواضيع النقاش خلال مؤتمر سيتي سكيب أبوظبي الذي يقام الشهر المقبلفي اليوم الأول من معرض سيتي سكيب أبوظبي الذي يقامفي الفترة ما بين 18 إلى 20 أبريل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

المناطق الحرة

وبالنظر إلى وجود أكثر من 25 منطقة حرة في دبي، مقارنة مع خمسة في ابوظبي، يعتقد كرايغ بلامب، مدير الأبحاث لدى شركة جيه إل إل وأحد مدراء جلسات المؤتمر، بأن مفهوم المناطق الحرة بحاجة إلى مزيد من التطوير من أجل دعم قطاعات العقارات السكنية والمكتبية والتجارية والمستودعات في العاصمة.

 

وقال بلامب: “مفهوم المناطق الحرة أكثر تقدماً في دبي، ولتحقيق التوازن بين الإمارتين سيتوجب على أبوظبي تطوير مناطقها الحرة الحالية بشكل أكبر وأوسع، ودراسة إطلاق مزيد من المناطق الحرة للقطاعات التي تسعى لتشجيعها وفقاً لرؤية العام 2030.”

 

وأوضح بلامب أن المناطق الحرة ستساهم في استقطاب مزيد من الاستثمارات وفرص التوظيف نظراً لكونها تشكّل مراكز تجمع لأنشطة متشابهة وبالتالي تسهل وجود بيئة تشريعية أكثر بساطة، إلى جانب انخفاض تكلفة التشغيل ومنح الشركات حرية أكبر.

دورة طبيعية

وأضاف: “تمر الأسواق حاليا في دورة طبيعية تماماً لأي قطاع عقاري في العالم. وبالنسبة للمشترين الذين يتطلعون إلى قطاع العقارات كفرصة استثمارية طويلة الأمد، فإن الوقت الآن هو الأمثل للشراء. وفيما تحقق أسواق العقارات الإماراتية نمواً ونضجاً، تنخفض نسبة التطاير في القطاع مما يجعل العائدات أكثر استقراراً وأسهل في التنبؤ، وبالتالي إمكانية استقطاب مزيد من المستثمرين.”

اقرأ ايضا  الديار العقارية" : 2.7 مليار درهم تكلفة مشاريع الشركة قيد التطوير

 

كما يناقش مؤتمر سيتي سكيب أبوظبي، الذي يقام بالتعاون مع جيه إل إل، التوجهات الناشئة التي تعمل على صياغة ملامح الفرص الاستثمارية في قطاع الضيافة بأبوظبي من جديد، مع التركيز بشكل خاص على المشاريع الضخمة المقبلة والتي ستتيح فرصاً جديدة للمعنيين والمستثمرين.

 

كما يقدم عمر البوسعيدي، رئيس فريق تشجيع الاستثمار السياحي في أبوظبي لدى هيئة أبوظبي للثقافة والسياحة، كلمة يستعرض فيها مرئيات حصرية حول أبوظبي كوجهة سياحية ودور بناء المراكز الاستثمارية الجديدة والإمكانات الإدارية المستدامة في إقامة مركز جذاب للمستثمرين المحليين والدوليين في قطاع العقارات.

أبرز التوجهات

وعن مشاركته قال البوسعيدي: “تعدّ الشراكة مع القطاع الخاص أحد أبرز التوجهات في استراتيجيتنا لتنمية القطاع السياحي، حيث نرى أن تطوير المناطق المتميزة التي توفر عروض القيمة المضافة للسياح في كافة مناطق الإمارة الثلاث مع التركيز على الجوانب الثقافية والترفيهية والطبيعة، سيكون أبرز المنجزات المرتبطة بتحقيق تلك الاستراتيجية.”

 

وأوضح قائلاً: “سيكون تنفيذ نموذج لتطوير السياحة في مناطق محددة بهدف تطوير المعالم والتجارب انسجاماً مع أعمال المنطقة وجغرافيتها أو أصولها الطبيعية حافزاً لفرص تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، كما أن خدماتنا لتشجيع الاستثمار السياحي تمكننا من رعاية وتعزيز الشراكة بين المستثمرين العالميين ورواد الأعمال المحليين.”

 

بدوره يكشف ديفيد دادلي، المدير الإقليمي لشركة جيه إل إل والمتحدث الرئيسي خلال مؤتمر سيتي سكيب أبوظبي 2017، عن أحدث ملامح الأداء لكل قطاع سياحي خلال الربع الأول من العام 2017، ليناقش أفضل الفرص الاستثمارية مع أبرز أطراف القطاع.

 

وعلّق دادلي على الأمر بقوله: “شهد سوق أبوظبي ارتفاعاً هائلاً بين عامي 2013 و2014 قاده النمو في مبيعات الوحدات السكنية وارتفاع أسعار الوحدات السكنية الفاخرة بواقع 25% سنوياً، وهي وتيرة لم تتسم بالاستدامة.”

اقرأ ايضا  3 مليارات درهم قيمة تصرفات العقارات في دبي

 

وتابع: “لا تزال هناك فرص استثمارية، وبخاصة في الأصول القائمة المولدة للدخل، ولا نزال نشهد اهتماماً ملموساً من جانب المستثمرين ممن لديهم نظرة طويلة الأمد إلى إمكانات النمو المستقبلية. تتمثل أبرز الفرص في تملك الأصول المولّدة للدخل أو دخول القطاع لإجراء ترتيبات البناء حسب الطلب مع المستأجرين المؤسسين – وهو مجال يستهدف العقارات الوظيفية في مواقع قائمة بالفعل يمكنها تحقيق الاستدامة لمعدلات الإشغال المرتفعة.”

منصة مثالية

ويوفر معرض سيتي سكيب أبوظبي منصة مثالية للمستثمرين للعثور على الفرص الاستثمارية عبر كافة المستويات السعرية بالمنطقة، بالإضافة إلى استعراض أحدث التطورات العالمية فيما يجتمع أكثر من 130 عارضاً من جميع أنحاء العالم لاستعراض منتجاتهم.

 

ومن ابرز المتحدثين الحاضرين في المؤتمر أيضا كل من: معن العولقي، مدير شركة الدار العقارية، ومحمد الفردان مدير منطقة مدينة مصدر الحرة، وآن بوثيلو، مدير التسويق الأول لدى دوبيزل وشون ماغي، كبير المستشارين القانونيين لدى منطقة تو فور فيفتي فور.

 

تعليقات

comments

share on:
share on: